Advertisement

خبر سار للحراقة … البرتغال ستقوم بتسوية أوضاع 75 ألف مهاجر سري خلال 2019

Advertisement

جديد اوراق الاقامة في البرتغال 2019

في الوقت الذي تشدد فيه أمريكا وبعض الدول الأوروبية سياساتها تجاه الهجرة والمهاجرين فإن البرتغال تفتح أبوابها لتسوية أوضاع المهاجرين على أراضيها بغض النظر عن الطريقة التي دخلوا بها الى البلاد، “سواء دخلوا بطريقة قانونية، أو سرية”.

وهذا يعني أنه لن يتم مساءلة المهاجرين عن الطريقة التي دخلوا بها الى البلاد، ولن تتم متابعتهم على ذلك.

لكن الحصول على الاقامة في البرتغال يتطلب من المهاجر أن تتوفر فيه بعض الشروط، وهذا ما سنتعرف عليه فيما سيلي من المقال

مشروع قانون تسوية أوضاع المهاجرين السريين في البرتغال

وافقت الحكومة البرتغالية الاثنين 14 يناير 2019 على مشروع قانون يعجل بتسوية أوضاع المواطنين الأجانب الذين يقيمون في الأراضي البرتغالية بطريقة غير قانونية.

Advertisement

هذا القانون تقدم به الحزب الشيوعي البرتغالي شريك الحكومة الاشتراكية،

وقد وافقت الحكومة عليه من باب أن هذا القانون يخدم المصلحة العليا للبلاد التي تعاني من انخفاض ديموغرافي شديد وكذا من باب تقديم المساعدة الإنسانية للمهاجرين في وضعية غير قانونية.

Advertisement

من هم الأشخاص المؤهلون للحصول على اوراق الاقامة في البرتغال ؟

من شروط الحصول على بطاقة الاقامة في البرتغال بعد أن يصدر هذا القانون هي:

  • أن يكون الشخص يزاول نشاطا مهنيا معينا في البرتغال أو رياضيا أو اجتماعيا أو فنيا؛
  • أو أن يكون قد دخل الى البرتغال قبل يوليو 2015

هؤلاء الأشخاص هم من يمكنهم الاستفادة من تسوية أوضاعهم القانونية في البرتغال.

كم عدد الأشخاص الذين سيستفيدون من تسوية وضعيتهم القانونية في البرتغال ؟

  •  عدد المهاجرين الذين سيستفيدون من هذا الاجراء سيصل الى 30 ألف شخص في المرحلة الأولى.
  • المرحلة الثانية فإن عدد المستفيدين سيصل الى 45 ألف مهاجر.
  •  عدد المهاجرين الذين سيتفيدون من تسوية أوضاعهم في البرتغال سيصل الى 75 ألف شخص

لماذا تريد الحكومة البرتغالية تسوية أوضاع المهاجرين ؟

في مؤتمر مفتشي مؤسسة التبادل عبر المضيق صرح وزير الداخلية البرتغالي “ادواردو كابريتا” أن البلاد بحاجة الى فتح الأبواب الهجرة الى البرتغال .

وقال بأن البرتغال بحاجة ماسة الى مزيد من المهاجرين وذلك من أجل مكافحة مشكلة الشيخوخة في البلاد والتدهور الديموغرافي.

وأضاف الوزير قائلا “ في بلدان أوروبية أخرى هناك من يعتقد أن المهاجرين يمثلون مشكلة لكن الحكومة البرتغالية تدرك أنه لكي تكون قادرة على المنافسة ولتحقيق التوازن الديموغرافي الايجابي فإن الحل موجود في المهاجرين. ”

مصدر المعلومات:

  1. موقع laotraandalucia
  2. موقع lavanguardia
  3. موقع abc

مصدر amjad.org من هنـــا

Advertisement

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.