Advertisement
Advertisement

يقدم موقع استفادة و افادة اخطار استخدام قنينات البلاستيك مستعملة 

دائما ما نسمع عن اعادة استخدام قنينات المياه المستعملة، لكن ما لا نعرفه عن مخاطر اعادة استخدامها لانها تهدد صحتنا، بالرغم من ان اعادة استخدام المواد القديمة وسيلة رائعة للحد من تأثير البيئة. إلا ان اعادة الاستخدامها  يضر بصحتنا أحيانا و صحة البيئة على السواء و اليك مخاطر استخدام عبوة البلاستيك:

غالبا ما يكون من الصعب تنظيف زجاجات المياه البلاستيكة وفقا لتقرير ذكرته جامعة نبراسكا حيث تصبح منطقة رئيسية لنمو البكتيريا ، و تشير التقارير ان البكتيريا تنمو في القنينات البلاستيكية، و يقول العلاماء ان اعادة استخدام قنينات المياه قد يسبب في امراض خطيرة كإنتقال فيروس النورو.

– تسريبات الكميائية : عند اعادة استخدام قنينات المياه البلاستيكية قد تسبب في تسرب المواد الكميائية خصوصا عند تنظيفيها في بيئة عالية الحرارة كغسالة الاطباق، و تتمير اغلب الزجاجات البلاستيكية انها مصنوعة من البولي إيثلين  و يتم وضع علامة 1 ، كما انها قد تحتوي على“الأنتيمون” (Antimony) وفقا لتقارير جامعة هارفارد و هي مادة كميائية تسبب السرطان.

– الإضرار بالبيئة : بالرغم من ان الكثير من الافراد يعتقدون ان اعادة استخدام القنينات المياه يححق لهم نقص استفادة من الحويات إلا انه يأتي بنتيجة سلبية، حيث نجد أن معظمنا يقوم بغسل القنينات المياه بالصابون و المنظفات الكميائية و بعد رميها في البيئة قصد التخلص منها.

الكسر : الكثير من هذه الزجات غير مصمم للاعادة استخدامها او الاستعمال المستمر حتى ولو لمرة واحدة، و قد يؤدي هذا التصرف الى كسر الزجاجة عند تعبئتها بالماء حيث قد يودي الى احتمال تلف الملابس و الالكترونيات.

تلوث المياه : اشارت دراسات ان الاغدية و المياه المعبئة في الزجاجات تحتوى على كمية ضئيلة من ثنائي الفينول و هي مادة كميائية صناعية تؤتر على النظام الهرموني للجسم.

اطلاق مواد الكميائية سامة عند حرقها : البلاستيك يحتوي على البلوفنيل و يتسرب الى السوائل، حيث قد يؤدي الى عواقب خطيرة عبر اطلاق مواد مسرطنة خطيرة في البيئة.

Advertisement

مواضيع صحية تهمك

loading...

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.